تقارير

مصطلحات كورونا تغير أسلوب حياتنا

حيدر آل حيدر الاجودي – مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية

    وباء، جائحة، تباعد اجتماعي، حالة طوارئ، ومصطلحات أخرى كثيرة، بعضها يعود إلى مراحل ديننا الأولى لم نعتد على سماعها، بل وربما نسمعها للمرة الأولى، لكنها فجأة أصبحت أكثر الكلمات تداولا في منازلنا، وأكثر ما نقرأه ونبحث عنه في مواقع التواصل الاجتماعي، لكن ما هي دلالات هذه المصطلحات التي اصطحبها معه الزائر العالمي المستجد فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)؟.

التباعد الاجتماعي

أكثر المصطلحات تداولا في الوقت الحالي، وتطالب به أغلب الحكومات حول العالم، لكن في الدول العربية تحديدا كان له وقع خاص، فالشعوب العربية اعتادت التفاعل الجسدي في التعامل فيما بينها، كالتربيط على الأكتاف، ووضع اليد على الرأس، والمصافحة، والسلام بحرارة مصحوبا بتبادل القبلات في الغالب، وأحيانا الاحتضان في أوقات الأفراح والأحزان، كلها عادات ترسخت في وجدان الشعب العربي، بل وترعرع على أهميتها وقيمتها، وفجأة أصبح مطالبا بالابتعاد عن كل هذه العادات وتركها بدلا عن المحافظة عليها والتمسك بها، فالتباعد الاجتماعي الذي تنادي به الحكومات والهيئات الصحية والطبية يعني أن تترك مسافة بينك وبين الجميع، لا مصافحة، لا تلامس، لا تقارب، ولا اجتماعات، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أصبح العالم كله اليوم مجبر على أن يفرح وحيدا ويحزن وحيدا، وربما يحرم حتى من وداع من يموت من أحبته، إلا عن طريق الوسائل التكنولوجية الحديثة، فالتباعد الاجتماعي يعني أن نلغي كل ذلك.

الوباء

مصطلح جاء على لسان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بتاريخ 11/آذار/2020، الذي أثار اهتمام وذعر العالم أجمع، فخرج معلنا أن فيروس كورونا المستجد (وباء عالمي)، فكان ذلك التاريخ بمثابة يوم ميلاد لهذا المصطلح ليصبح بعدها من أكثر الكلمات تداولا مصحوبا بذعر وخوف وقلق امتد إلى قارات العالم اجمع.

الجائحة

رفعت منظمة الصحة العالمية مرتبة تفشي كوفيد- 19 من درجة وباء إلى درجة جائحة، ولكن ما الفرق بين الوباء والجائحة؟، فالأول يعني ظهور حالات أمراض معدية في دولة أو مجموعة دول صغيرة متجاورة، وينتشر بصورة سريعة بين الناس، أما الجائحة فهو ظهور حالات لأمراض معدية في أكثر دول العالم بأسره، ويصعب السيطرة على الحالات المرضية على مستوى العالم، مما يهدد صحة الناس ويتطلب إجراء تدابير طبية سريعة، وخطط عاجلة لإنقاذ البشر.

والمصطلحين (الوباء والجائحة) يطلقان على الأمراض المعدية فقط، فلا تعتبر أمراض القلب أو السكر أو غيرها أوبئة أو جائحة على سبيل المثال، كما أن التدابير العامة التي تتخذها البلدان بظهور الأمراض الفيروسية تبقى نفسها وإن اختلفت التسميات، ولكن تختلف من دولة لأخرى حسب الإمكانات الصحية وطبيعة الناس والعوامل البيئية وعوامل أخرى.

صلوا في بيوتكم

جملة أقلقت المسلمين كافة، بل وأخافتهم أكثر من الفيروس نفسه، فتسببت بحزن وغضب شديدين لقائلها ولسامعها، ورغم أنها عبارة قديمة جدا تعود إلى عهد الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) إلا أنها كانت جديدة جدا على أسماع المسلمين في الوقت الحالي، بداية الأمر قوبلت بالرفض وثاروا عليها وعلى من أصدر الأوامر بإغلاق دور العبادة في وجوههم وإرغامهم على الصلاة في بيوتهم، ليحاول بعضهم اقتحام المساجد المغلقة، وآخرون عقدوا صلاتهم الجماعية أمام أبواب المساجد المغلقة، حتى المؤذنين كانت تصدح حناجرهم بهذه الجملة والدموع تنهمر من عيونهم، لكنهم حينما شعروا بالخطر الذي يحدق بهم، تقبلوها راجين أن يعودوا إلى مساجدهم والصلاة فيها.

الحجر الصحي والعزل المنزلي

كلمات ربما تكون أكثر ما نسمعه أو نقرأه في أيامنا هذه وكل واحد منا يشعر بالقلق خوفا من أن تطبق عليه يوما ما، ويختلف الحجر الصحي عن العزل المنزلي، بأن الأول يكون في المراكز الصحية والمستشفيات، أما العزل المنزلي فيكون في المنزل حيث يعزل الشخص نفسه في منزله دون أن يلتقي بأي أحد حتى يتم التأكد من خلوه تماما من الإصابة بالفيروس وسلامته، ولم يقتصر الحجر أو العزل على الأشخاص فقط، بل تعدى ذلك إلى مدن وبلدات كاملة حول العالم، لتبدو كل مدينة في هذا العالم منفصلة عن العالم أجمع على العكس مما جاءت به نظرية العولمة ونظامها، فكل مدينة أغلقت حدودها البرية والبحرية والجوية، وانغلقت على نفسها، لتعيش حجرا صحيا ضمن قوانين تفرضها على مواطنيها.

كلمات لا نعلم إلى متى سنضطر إلى سماعها وتداولها، وعادات لا نعلم هل سنستمر في فعلها والإتيان بها بعد هذه المحنة أم سنعود إلى عاداتنا التي تربينا عليها؟، لكنها محنة أثبتت لنا أن صحة الإنسان وسلامته هي القاعدة الثابتة الوحيدة، وماعدا ذلك يمكن تغييره.

......................................

الآراء الواردة في المقالات والبحوث المنشورة على الموقع ليست بالضرورة ان تعبر عن رأي المركز

* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية / 2001 – 2020 Ⓒ

اشترك معنا على التلجرام لاخر التحديثات
https://t.me/infomscr
التعليقات