اعلى الصفحة
dfgdfgdgfd
X


   انعقاد مؤتمر الأستانة الذي سيدشن مفاوضات غير مسبوقة بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة يؤكد بأن روسيا هي التي تتحكم بالملف السوري وهي التي تعد بيضة القبان الرافعة للنظام السوري من السقوط، ولا شيء يجبر روسيا كقوة رئيسة في سوريا الآن على التخلي عن نفوذهم في هذا البلد وحتى تدخل الروس لم يجد ممانعة من الغرب فقد اكتفى الغرب بإصدار بيانات ادانة فقط، لكن كلما اقترب توقيت عقد المؤتمر يتزايد الحديث عن الاجندات المتعارضة الساعية لعرقلة امساك روسيا لمفاتيح الحل والتأثير في سوريا. ومن الممكن تأشير الدلالات الاتية:
1-    وجود خلافات روسية إيرانية، حول جدول اعمال مؤتمر الأستانة، والأطراف التي ستشارك فيه، فقد اعلنت ايران معارضتها وجود أمريكا في مفاوضات الآستانة، مؤكدة عدم توجيه الدعوة لهم، وهذا يعد ردا على روسيا لتوجيه دعوة لإدارة ترامب للمشاركة في المؤتمر.
2-    وجود خلافات بين ايران وروسيا حول وقف اطلاق النار الذي يحتل هدف تثبيته قمة اجندات المؤتمر، بينما تريد روسيا تثبيت الهدنة والبحث عن مخارج سياسية، تسعى ايران الى تحقيق مكاسب عسكرية على الارض والتوجه نحو ادلب لتوسيع دائرة ما يسمى بسوريا المفيدة ومن ثم فرض شروط تفاوضية اقوى تسمح لايران بتحقيق مصالح اكبر.
3-    في حال انفراد روسيا في التصرف بحيثيات المؤتمر فلا يستبعد ان يكون التمثيل الإيراني في الآستانة متواضعا جدا، كرسائل احتجاج على بعض الاملاءات الروسية والتركية التي تعتبر مقاربتها مع روسيا مصلحة ملحة حاليا.
4-    المعارضة السورية المسلحة ايضا تواجه انقسامات حادة حول المشاركة من عدمها في مؤتمر الآستانة، كذلك هنالك انفصال واضح مابين المعارضة السياسية والمعارضة المسلحة العسكرية، فالروس والاتراك اتفقوا على استبعاد الهيئة العليا للمعارضة في الرياض، والائتلاف الوطني في اسطنبول، والتعويل على الفصائل المسلحة مكانهما ولهذا قال الروس: ان تثبيت وقف اطلاق النار هو العنوان الرئيسي للمؤتمر، هذا يؤكد ان الذي يمثل الفصائل الفاعلة في ميادين القتال هو الذي سيمثل المعارضة في المفاوضات السياسية المقبلة في جنيف او اي مكان اخر تحت مظلة الامم المتحدة، وهذا تأكيد لنجاح روسي في فصل جماعات المعارضة وتنقيتها وتحييد الدول الاقليمية الداعمة للمعارضة السياسية عدا العسكرية المدعومة من تركيا.

أهمية المؤتمر

  مؤتمر الأستانة اهم من كل المؤتمرات الاخرى التي سبقته في جنيف وفيينا ونيويورك، لوجود قوة سياسية دافعة متمثلة بروسيا، كما انه يأتي تجسيدا لامتلاكها كل أوراق القوة في الملف السوري، من حيث تحديد الاجندات واختيار المفاوضين، كما ان هذا المؤتمر يعول عليه كثيرا أيضا لأنه سيحدد مستقبل سوريا فأما الاستقرار واما استمرار دوامة الحرب والاقتتال والتشظي فقد بدأت صورة مستقبل سوريا ومرحلة مابعد انتهاء الصراع ترتسم لكن في ظل مشاهد تناقض بعضها بعض احيانا.
اهم ما يحسب لهذا المؤتمر بغض النظر عن مخرجاته وبشكل اساسي وسيشكل ابرز عوامل الحسم من عدمه في الازمة السورية، هو جلوس المعارضة المسلحة على مائدة المفاوضات مع الحكومة السورية وهو من الأمور الدابغة للمتغيرات التي طرأت على النظام وتلك المعارضة، اذ الغيت كل الخطوط الحمر للجماعات المسلحة التي جرى تصنيفها إرهابية من قبل النظام، وسقطت هذه الخطوط من قبله، وامسى الذين يرفعون السلاح لأسقاط النظام يتفاوضون معه على وقف اطلاق النار وايجاد حل سياسي للازمة رغم ان الضمانات روسية تصب لصالح سوريا حتما، وهذا تطور غير مسبوق.

النتائج المرتقبة

   الأمل بانتهاء الحرب في سوريا والانتقال إلى مرحلة إعادة البناء لا يزال ضئيلا، فكما اشرنا لا زالت الاجندات المتعارضة احد معطلات نجاح مخرجات المؤتمر، لكن قد يمهد الى وقف اطلاق النار بين الاطراف المتصارعة ووقف الأعمال القتالية بما يمهد الطريق إلى بحث العملية السياسية لاحقا في جنيف.
لكن النظام السوري لازال يصرح بلغة عدم التخلي عن منطق الحلول الأمنية فتصريح الرئيس بشار الأسد بعد استرجاع السيطرة على مدينة حلب: "ولنكن واقعيين، سقوط حلب لا يعني نهاية الحرب في سوريا"، يثبت ان لا أحد مستعد حتى الآن للتخلي عن السلاح، فدمشق تصوراتها بالذهاب للاستانة راكزة لبحث الحل السياسي وليس وقف إطلاق النار، ولإعادة فرض هيمنة وسيادة النظام على كامل الأراضي السورية، وهذا دليل على ان المؤتمر قد يسفر عن شيء والواقع سيسفر عن شيء اخر.
لكن روسيا قد لا تجاري الرئيس السوري في هذه المقاربة ولا مقاربة ايران كما اشرنا وقد تسارع روسيا التوصل إلى ترتيب اوضاع سوريا مع الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بعد توليه السلطة، فحتى اذا تمكن نظام الأسد من استعادة أراض إخرى مع ايران وحزب الله ولكنها قد تجد صعوبات كبرى في السيطرة عليها من دون روسيا وستكون مضطرة للاستمرار في الاستعانة بروسيا مما يجعل مفاتيح الحل بيدهم تماما.
من المتوقع أن يتم خلال مشاورات الاستانة التوقيع على وثيقة تثبّت وقف إطلاق النار الهش وتقويته في جميع أنحاء سوريا، اذ سيتم توسيع نظام وقف إطلاق النار كنتيجة للمؤتمر، لكن من المستبعد عدم وقوع الانتهاكات من جديد ليشمل كامل أراضي سوريا، المهم في هذا الاجتماع انه سيتم تنسيق وثيقة ختامية لمؤتمر الاستانة بمشاركة ترويكا ثلاثية روسيا وتركيا وإيران دون مواربة.
وما يمكن ان يأمل بعد الاستانة هو انطلاق مسيرة إعادة بناء سوريا من جديد تبدأ:
أولا: بوضع حد لمنطق السلاح وانتشاره واستخدامه أيا كانت الأهداف.
ثانيا: الذهاب بأتجاه تحقيق المصالحة الوطنية وإعادة النازحين والمهجرين وترسيخ اليات ادارة المجتمعات مابعد الصراع.
ثالثا: اعادة تشكيل السلطة ومعها النظام.
وعدا ذلك فأن دوامة شبح الحرب والتقسيم والدمار ستبقى شاخصة.

الآراء الواردة في المقالات والبحوث المنشورة على الموقع ليست بالضرورة ان تعبر عن رأي المركز
* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية / 2001 – 2017 Ⓒ



التعليقات
اضف تعليق

X